حكيم شاكر 32 مليون هي الفخر الاكبر لي .

وصف مدرب المنتخب العراقي حكيم شاكر عقده مع منتخب بلاده ومقارنته بعقود بقية مدربي المنتخبات بأنه الأكبر والأعلى ليس على صعيد المال والراتب الذي يتسلمه وإنما لمعانيه المعنوية والنفسية، وقال: «ربما يكون عقدي هو الأقل في الجانب المالي لأنني أستلم الآلاف، ولكني أعتبره ..

أكمل القراءة ..

دولة القانون: نحن ‏مع إقرار قانون العفو ‏العام شريطة استثناء ‏سرقة المال العام ‏والإرهابيين

اكد ائتلاف دولة القانون انه ‏لا يقف بالضد من  اقرار ‏قانون العفو العام  شريطة ‏ان  يتم استثناء سراق المال ‏العام  والارهابيين، في حين ‏لخص المستشار القانوني ‏باسم المتظاهرين في ‏محافظة الانبار المطالب  ‏باصدار قرار يلغي قانون ‏المساءلة والعدالة لحين ‏اصدار قانون ..

أكمل القراءة ..

قتلى بهجومين على حزبين كرديين بالعراق .

قتل وأصيب العشرات من الأشخاص صباح الأربعاء بتفجيرات استهدفت مقرين لحزبين كرديين رئيسيين في العراق. وأفادت مراسلتنا إن سيارتين مفخختين استهدفتا مقرا لحزب “التحالف الديمقراطي الكردستاني” الذي يتزعمه رئيس إقليم كردستان “مسعود بارزاني” بمحافظة كركوك (شمال ..

أكمل القراءة ..

منتخبنا الوطني يفوز ل البحرين ويتأهل الى نهائي”خليجي 21″

تأهل منتخب العراق إلى المباراة النهائية لبطولة “خليجي 21″ بفوزه على نظيره البحريني صاحب الأرض الثلاثاء في نصف النهائي بركلات الترجيح 4-2 بعد انتهاء الوقتين الأصلي والإضافي 1-1. وانطلقت المباراة بتفوق واضح لأداء المنتخب العراقي، وسيطرة فرضها على نصف الملعب البحريني، ..

أكمل القراءة ..
أنت الأن موجود في الصفحة الرئيسية لمدونة شبكة ومنتديات معاً

أحدث المقالات

وصف مدرب المنتخب العراقي حكيم شاكر عقده مع منتخب بلاده ومقارنته بعقود بقية مدربي المنتخبات بأنه الأكبر والأعلى ليس على صعيد المال والراتب الذي يتسلمه وإنما لمعانيه المعنوية والنفسية، وقال: «ربما يكون عقدي هو الأقل في الجانب المالي لأنني أستلم الآلاف، ولكني أعتبره الأعلى والأكبر فقبلة 32 مليون عراقي على رأسي هي الفخر الأكبر بالنسبة لي، وهذا يكفيني ويزيدني شرفا وفرحة أبناء العراق هي الأهم بالنسبة لي».

وأكد مدرب المنتخب العراقي حكيم شاكر أنه معجب جدا بقدرات وإمكانات نظيره في المباراة النهائية لخليجي21 المدرب مهدي علي، واصفا إياه بالمدرب الكبير وأنه مفخرة للمدربين العرب في ظل العمل الكبير والجبار الذي بذله مع المنتخب الإماراتي.

وكشف حكيم أن مهدي علي سبق له أن تفوق عليه في نهائيات كأس آسيا للشباب التي أقيمت في العاصمة السعودية (الرياض) قبل نحو 4 سنوات وتوج بلقبها «الأبيض»، وقال حكيم: «سبق أن واجهت مهدي علي في كأس آسيا للشباب وحينها تفوق علي بفوز الإمارات بهدفين مقابل هدف بعد مباراة مثيرة ودراماتيكية شهدت حالتي طرد للعراق».

وأكد المدرب العراقي أن تلك المباراة كانت بمثابة انطلاقة حقيقية للكرة الإماراتية والجيل الذي كان موجود في هذا المنتخب وهو ذاته الذي يخوض خليجي21 عدا بعض الإضافات، مؤكدا أنه معجب بفكر مهدي علي والاستراتيجية التي انتهجها برفقة الاتحاد الإماراتي، مطالبا أن يحذو الاتحاد العراقي ذات النهج والأسلوب في عملية البناء ولصالح الكرة العراقية، وأضاف «تجربة الإمارات ومهدي علي مازالت عالقة في أذهاني وأتمنى تطبيقها».

وعن مدى رغبته بمواصلة العمل مع المنتخب الأول عبر حكيم عن فخره واعتزازه بقيادة اسود الرافدين، مشيرا إلى أن القرار سيصدر خلال الأيام القليلة المقبلة، مبديا شكره وتقديره لمسئولي الاتحاد على تعيينه مدربا للعراق في هذه الدورة، وعبر حكيم عن فخره أيضا بما قدمه منتخب بلاده لغاية الآن وخصوصا مع تواجد 11 لاعبا من صفوف منتخب الشباب معه في خليجي21، ومشاركتهم بصورة فاعلة في المباريات ومنها مباراة الدور نصف النهائي أمام البحرين التي شهدت مشاركة 7 لاعبين دفعة واحدة.

اكد ائتلاف دولة القانون انه ‏لا يقف بالضد من  اقرار ‏قانون العفو العام  شريطة ‏ان  يتم استثناء سراق المال ‏العام  والارهابيين، في حين ‏لخص المستشار القانوني ‏باسم المتظاهرين في ‏محافظة الانبار المطالب  ‏باصدار قرار يلغي قانون ‏المساءلة والعدالة لحين ‏اصدار قانون جديد يعدله او ‏يلغي احكامه.‏
واوضح النائب عن ائتلاف ‏دولة القانون كمال الساعدي ‏في حديث لـ”المركز الخبري ‏لشبكة الاعلام العراقي”  :ان ‏ائتلافه مع مطلب ‏المتظاهرين فيما يتعلق ‏بقانون العفو العام كما انه ‏ابدى وجهة نظره في وقت ‏سابق والان يجددها وتابع ‏ان ائتلافه ليس بالضد من ‏اقرار قانون العفو العام ‏شريطة ان  يتم استثناء ‏سراق المال العام  ‏والارهابيين ممن قتلوا ‏الابرياء “عندئذ لن يكون ‏لدينا اعتراض على القانون ‏وسيمرر اذا تضمن هذه ‏القضايا”.‏
ووصف الساعدي دعوات ‏الغاء المساءلة والعدالة بانها ‏قضية دستورية حيث لا ‏يمكن الغاء هذا القانون  ‏لدورتين انتخابيتين على ‏الاقل  وانه امر محظور. ‏
وبشأن الغاء قانون الارهاب ‏عبر الساعدي عن تحفظه ‏فيما يخص الغاء المادة 4 ‏ارهاب وان هذا يعني اطلاق ‏سراح كل من يقتل ويفخخ ‏ويأوي ويمول ويستورد ‏ويدعم الارهاب واردف “فاننا ‏بالغاء هذه المادة نتيح ‏الفرصة للارهابيين بتنفيذ ‏مخططاتهم وحصد ارواح ‏الابرياء وبالتالي انهيار ‏الواقع الامني في البلاد و ‏المجتمع”.‏
من جانبه ايد النائب عن ‏ائتلاف دولة القانون محمود ‏الحسن اللحمة الوطنية التي ‏عكستها تبادل الزيارات  ‏والتوافق بين ممثلي ‏التظاهرات في الانبار وتأييد ‏المراجع الدينية في النجف  لمطالب المتظاهرين.
الى ذلك لخص المستشار ‏القانوني باسم المتظاهرين ‏في محافظة الانبار ثائر ‏جمعة مطالب المتظاهرين ‏والمعتصمين قائلا ان قانون ‏العفو العام يجب ان يشمل ‏جميع الموقوفين باستثناء ‏الذين تلطخت ايديهم بدماء ‏العراقيين وتم ضبطهم بالجنح ‏المشهود .‏
وأضاف :ان المطالب تتضمن ‏‏”اصدار قرار عاجل من ‏مجلس النواب لإيقاف العمل ‏بقانون مكافحة الارهاب ‏لحين إلغائه وتشريع قانون ‏جديد لان قانون العقوبات ‏العراقية (111) لسنة (69) ‏المعدل يحتوي على نصوص ‏قانونية تغني عن العمل ‏بقانون مكافحة الارهاب ‏الحالي .‏
واشار جمعة الى ان المطالب ‏لخصت  باصدار قرار يلغي ‏قانون المساءلة والعدالة ‏لحين اصدار قانون جديد ‏يعدله او يلغي احكامه وفي ‏حال الجنوح لتعديله يجب ‏وضع قاعدة بيانات متكاملة ‏للمشمولين باحكامه. ‏
وتابع كما شملت المطالب ‏‏”تمرير قانون المحكمة ‏الاتحادية على ان يكون ‏رئيسها واعضاؤها من ‏المستقلين وليس لهم علاقة ‏بالاحزاب السياسية”.‏
وبين جمعة ان مطالب ‏المتظاهرين اكدت اصدار ‏قانون تنظيم السلطة ‏القضائية حيث ان اغلب ‏المناصب القضائية المشغولة ‏حالياً خلافاً لقانون المحكمة ‏الاتحادية وذلك لبلوغ الكثير ‏منهم فوق السن القانونية ‏والمفترض ان يتم احالتهم ‏على التقاعد، بالاضافة الى ‏تنفيذ المادة (105) و ‏‏(106) من الدستور وذلك ‏بتشريع قانون يتضمن ‏تشكيل هيئة عامة لضمان ‏التوازن في مؤسسات الدولة ‏وفقاً للتعداد السكاني ‏لمحافظات العراق.‏
وقال جمعة ان “من بين ‏المطالب اصدار قرار بإلغاء ‏قانون سلطة الائتلاف رقم ‏‏(13) لسنة 2004 القاضي ‏بتشكيل المحكمة الاتحادية ‏الجنائية المركزية بسبب ‏كونها محكمة استثنائية ‏خاصة لمخالفتها ‏للاختصاص المكاني والنوعي ‏حيث حظرت المادة (95) ‏من الدستور انشاء المحاكم ‏الاستثنائية، وإلغاء جميع ‏قيادات العمليات كونها غير ‏دستورية.‏
واشار جمعة الى الرغبة في ‏اصدار قانون يحرم على ‏قطعات الجيش القيام بإلقاء ‏القبض على أي احد من ‏المواطنين او التحقيق معه ‏وحصر أمر القبض بأعضاء ‏الضبط القضائي والمحققين ‏العدليين استناداً للمواد (39 ‏، 40، 41 ،42) من قانون ‏المحاكمات الجزائية.‏ونوه الى ان المتظاهرين مع  ‏اقرار النظام الداخلي لمجلس ‏الوزراء وتعيين وزيري ‏الداخلية والدفاع وتعيين قادة ‏الفرق وجميع اصحاب ‏الدرجات الخاصة والسفراء ‏عملاً بنص المادة 80/4 ‏من الدستور وذلك بعد ‏الرجوع الى مجلس النواب.‏
وطالب المستشار القانوني ‏للمتظاهرين بفتح تحقيق ‏مستقل مع جميع القضاة ‏واعضاء الادعاء العام ‏والمحققين الذين اكرهوا ‏المتهمين على الاعتراف ‏وقاموا بتدوين اقوال غير ‏صحيحة للمتهمين ومن غير ‏وجه حق وذلك وفقاً لاحكام ‏المادة (37ج) من الدستور ‏وبدلالة المادة (333) من ‏قانون العقوبات لرقم (111 ‏لسنة 69) لاسيما جرائم ‏القتل التي ارتكبت في اللجان ‏التحقيقية اثناء تعذيب ‏المتهمين وثبت ذلك جراء ‏التعذيب.‏
من جهتها دعت النائب عن ‏ائتلاف العراقية الحرة عالية ‏نصيف، شيوخ العشائر ‏والمتظاهرين في عدد من ‏المحافظات الى الوقوف في ‏وجه كافة التدخلات الخارجية ‏في الشأن العراقي.‏
وذكرت في تصريح صحافي ‏وزعه مكتبها الاعلامي ‏وتلقت “الصباح” نسخة منه، ‏امس، “نأمل من شيوخ ‏العشائر والمتظاهرين في ‏عدد من المحافظات أن يقفوا ‏في وجه أية محاولات عربية ‏أو إقليمية للتدخل في الشأن ‏الداخلي العراقي، من خلال ‏اعلان رفضهم الصريح لتلك ‏التدخلات والتنديد بها خلال ‏التظاهرات.‏

قتل وأصيب العشرات من الأشخاص صباح الأربعاء بتفجيرات استهدفت مقرين لحزبين كرديين رئيسيين في العراق.
وأفادت مراسلتنا إن سيارتين مفخختين استهدفتا مقرا لحزب “التحالف الديمقراطي الكردستاني” الذي يتزعمه رئيس إقليم كردستان “مسعود بارزاني” بمحافظة كركوك (شمال العراق).
وأفاد عضو مجلس محافظة كركوك ريبوار طالباني ، أن الهجوم خلف نحو عشرة قتلى وإصابة ثمانين بجروح.
وأفادت مصادر أمنية عراقية بأن سيارة مفخخة كانت مركونة انفجرت صباح الأربعاء، قبالة مقر مشترك للاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة الرئيس العراقي جلال طالباني وقوات البشمركة الكردية أسفر عن مقتل شخصين في مدينة الطوز التابعة لمحافظة صلاح الدين شمال بغداد.
وقالت المصادر إن السيارة المفخخة، تسببت في مقتل شخصين وإصابة 26 آخرين غالبيتهم من الأكراد.

تأهل منتخب العراق إلى المباراة النهائية لبطولة “خليجي 21″

بفوزه على نظيره البحريني صاحب الأرض الثلاثاء في نصف النهائي بركلات الترجيح 4-2

بعد انتهاء الوقتين الأصلي والإضافي 1-1.

وانطلقت المباراة بتفوق واضح لأداء المنتخب العراقي، وسيطرة فرضها على نصف الملعب البحريني،

حتى سجل اللاعب يونس محمود هدف العراق في الدقيقة 18 من المباراة،

قبل أن يسجل لاعب البحرين حسين بابا هدف التعادل في الدقيقة 61.

ويلتقي العراق الجمعة المقبل في نهائي البطولة مع الإمارات بعد فوزها على الكويت

بطل النسخة الماضية 1-صفر في الدور نصف النهائي الثلاثاء.