إغلاق القائمة
Loading...

مقتدى الصدر: لا مكان للميليشيات الطائفية في العراق واخشى ان تكون نهاية داعش بداية لمرحلة اخرى



    دعا زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر ، اليوم الاثنين، الى  فتح حوار سياسي بين الزعماء السنة والشيعة في العراق مبديا خشيته من ان تكون نهاية داعش بداية لصراع واشتباكات بين (السنة والشيعة) .
    وقال الصدر في مقابلة مع middleeasteye" باللغة الانجليزية وترجمتها (البغدادية) : "أخشى أن هزيمة داعش  ليست سوى بداية لمرحلة جديدة و اقتراحي مستوحى من الخوف من الصراع الطائفي والعـرقي بعد تحرير الموصل."
     مضيفا : "أنا أريد أن أتجنب ذلك .. وأنا فخور جداً لتنوع العراق ولكن خوفي هو أننا قد نشهد إبادة بعض الجماعات العرقية أو الطائفية."
    وأعرب الصدر عن قلقه كمن تنامي نشاط المليشيات داعيا الى حلها وقال  "إنه أمر صعب. وسيتم حل سرايا السلام، لكن هناك قانون قد وضع للحشد الشعبي لذلك أنا أرى أن العراق سيكون تحت سيطرة الميليشيات" وأضاف "لذلك نحن بحاجة الى موقف قوي من الحكومة (لمقاومة ذلك) يجب أن يكون الأمن حصرياً في إطار الجيش العراقي".
    شارك المقال
    SOme ROk
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع الرابطة العراقية .

    مقالات متعلقة

    إرسال تعليق

    Loading...
    Loading...